الفضيلة: مؤتمر اهل السنة تغليب لدولة المكونات على دولة المواطنة

 

كشف رئيس كتلة الفضيلة عمارطعمة عن ان المؤتمر السنّي المزمع عقده محاولة خاطئة لتغليب دولة المكونات والانتماءات المناطقية على دولة المواطنة.

 

وقال طعمة، في بيان تلقته ساوة نيوز، ان المؤتمر السنّي المزمع عقده في بغداد محاولة خاطئة لترسيخ دولة المكونات والانتماءات المناطقية الضيقة، بينما تتطلب تحديات المرحلة ودروس التجربة السابقة المريرة التأكيد على دولة المواطنة وترسيخ مرتكزاتها.

 

واكد ان المؤتمر يبعث برسالة مقلقة وخاطئة لأهالي المحافظات المحررة وبقية العراقيين بأنه محاولة لتسويق كثير من الشخصيات التي فقدت ثقة الجمهور ويراها جزءاً من اسباب محنته ومعاناته ، واستبعاد للشخصيات المعتدلة التي شاركت الدولة في حربها العادلة ضد الارهاب والتطرف وقدمت التضحيات وتحمّلت الصعوبات لإعادة الاستقرار ومما يضاعف القلق ماصدر من مواقف وتصريحات مسبقة من بعضهم بمطالب تذكّر بأجواء التوتر والاحتقان وتهدد وحدة العراق وتلاحم شعبه.

 

واضاف ان مرحلة مابعد التحرير ودحر داعش وماتتطلبه من تضافر الجهود وتوحيد الخطوات لإنجاز استحقاقاتها تدعونا للمطالبة بتأجيل عقد هذا المؤتمر والابتعاد عن حمى التنافس السياسي المحفوف بنشوء خلافات وانقسام يهدد المكاسب والمنجزات التي تحققت بتضحيات جسيمة قدمتها القوات المحررة بمختلف صنوفها , والتركيز على دعم جهود الدولة في معالجة وازالة آثار داعش التخريبية.

 

مصيفا اننا نحذر من الاثار التي قد تنتج من عقده ومشاركة الشخصيات المثيرة للجدل وامتداد التدخل الخارجي في الإعداد والصياغة لمقرراته ونتائجه وانعكاسها السلبي على استقرار وأمن المناطق المحررة واثارة المشاكل التي تهدر تضحيات وجهود القوات والاجهزة الامنية المحررة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.