بلدية الرميثة : تهديدات وضغوطات خارجية وراء عدم رفع التجاوزات

تهديدات بالسلاح تمنع مدير البلدية من رفع التجاوزات

2016-08-13T14:17:11+03:00
2016-08-13T21:53:46+03:00
المثنى
هيئة التحرير13 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 3 سنوات
بلدية الرميثة : تهديدات وضغوطات خارجية وراء عدم رفع التجاوزات
رابط مختصر
هيئة التحرير

كشفت بلدية الرميثة، السبت،عن ان ضغوطات خارجية وتهديدات لموظفيها كانت السبب وراء عدم انهاء ظاهرة التجاوزات على الارصفة بنسبة 100% مشيرة الى انها قامت سابقا بعدة حملات لرفع التجاوزات وتغريم اصحابها غير انها واجهت حملة رفض واسعة من اصحاب المحال والكسب والنفوذ دون تسمية جهة محددة بعينها.

وذكر بيان لبلدية الرميثة اطلعت عليه ساوة نيوز بخصوص شكوى بعض الناس من جراء تنامي ظاهرة التجاوزات على الارصفة بنسبة 100% مؤكدا “سبق وان تم ازالة التجاوزات وتوجيه الأنذارات لاصحاب المطاعم وغيرهم وفرض الغرامات عليهم ولكن ضغوطات كثيرة على بلدية الرميثة بخصوص التجاوزات حالت دون ذلك”مشيرة الى ان” الامر لا يقتصر على بلدية الرميثة فقط بل حتى في السماوة توجد هكذا تجاوزات من قبل اصحاب المطاعم بوضع الشوايات في الشارع وليس فقط على الارصفة، ولا تستطيع بلدية السماوة رفعها لنفس السبب”.

واكد البيان ان”مدينة الرميثة صغيرة والارصفة اصغر وعندما نرفع تجاوزات عنهم، الكل يخرج ضدنا ويقول قطعتم ارزاقنا وتحاربون لقمة العيش وتكون هناك ضغوطات لأعادتهم من المدينة جميعها ويمكن التأكد من هذه الاخبار ببساطة”.

واضاف البيان” لا شيء فوق القانون ولكن الاتصالات والضغوطات الخارجية التي تتعرض اليها بلدية الرميثة، وليس فقط من قبل الناس، هي من تحول دون تطبيق القانون بشكل كامل وصحيح”مشيرة الى ان”كل قوانين الغرامات الخاصة بالتجاوزات مفعلة”.

واوضح البيان قائلا” عندما ندخل للاسواق لغرض رفع التجاوزات مع دوريات شرطة ولأكثر من مرة يقوم الناس بالسب والشتم والنزاعات مع المنتسبين حتى تصل الامور الى ضربهم”.

وكانت بلدية الرميثة قد حاولت في غير مرة تطبيق قانون التجاوزات ورفعها بالاضافة الى تغريم المخالفين الا انها واجهت رفضا قاطعا من قبل الكسبة واصحاب المحال، حتى تطور الامر الى رفع السلاح على مدير البلدية الحالي قاسم فرهود الوائلي وتهديد موظفيه.

بلدية الرميثة تكشف عن اسباب تنامي ظاهرة التجاوزات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.