النفط ينخفض مع تهديد الصين برسوم على الخام وتوقع زيادة إنتاج أوبك

اقتصاد
هيئة التحرير18 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنة واحدة
النفط ينخفض مع تهديد الصين برسوم على الخام وتوقع زيادة إنتاج أوبك
رابط مختصر

واصلت أسعار النفط انخفاضها، اليوم الاثنين، بعد أن هددت الصين بفرض رسوم جمركية على واردات الخام الأمريكي في تصاعد للنزاع التجاري مع واشنطن وفي الوقت الذي من المتوقع فيه أن يرتفع إنتاج أوبك وروسيا.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 46 سنتا أو 0.6 بالمئة إلى 72.98 دولار للبرميل. فيما لامست العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي أدنى مستوياتها منذ أبريل نيسان لتنخفض إلى 63.59 دولار للبرميل قبل أن تعود إلى 63.98 دولار بحلول الساعة 0635 بتوقيت جرينتش.

وبذلك تظل عقود الخام الأمريكي منخفضة 1.07 دولار بما يعادل 1.6 بالمئة بالمقارنة مع الإغلاق السابق.

وقال بنجامين لو من فيليب فيوتشرز للوساطة في العقود الآجلة في سنغافورة ”أسعار النفط الخام انخفضت مع تصاعد التوترات التجارية الأمريكية الصينية يوم الجمعة الماضي“.

وفي تصاعد للنزاع بخصوص العجز التجاري الأمريكي مع معظم كبار الشركاء التجاريين للولايات المتحدة، بما في ذلك الصين، مضى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأسبوع الماضي قدما في فرض رسوم كبيرة على واردات صينية بقيمة 50 مليار دولار بدءا من السادس من يوليو تموز.

وقالت الصين يوم الجمعة إنها سترد بفرض رسوم على صادرات المنتجات الأمريكية بما في ذلك النفط الخام. جاء هذا كرد فعل على تقارير بأن السعودية وروسيا، أكبر الموردين، ستزيدان الإنتاج على الأرجح.

وقال بنك جولدمان ساكس الأمريكي يوم الاثنين ”أسعار النفط انخفضت على مدى الأسابيع الثلاثة الفائتة بفعل المخاوف من ارتفاع إنتاج أوبك“ مضيفا أن ضعف الطلب من الاقتصادات الناشئة وتصاعد النزاع التجاري وكذلك ارتفاع المخزونات يضغطون على الأسعار.

ويتوقع البنك أن يزيد إنتاج أوبك وروسيا 1.3 مليون برميل يوميا بنهاية العام وبمقدار نصف مليون برميل يوميا إضافية في النصف الأول من 2019.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.