الخالدي: نطالب الجهات المعنية بشمول خريجي العلوم السياسية بالتعيين وحصر الدرجات الوظيفية ذات الاختصاصات المقيدة بهم

هيئة التحرير18 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
الخالدي: نطالب الجهات المعنية بشمول خريجي العلوم السياسية بالتعيين وحصر الدرجات الوظيفية ذات الاختصاصات المقيدة بهم
رابط مختصر

طالب النائب عن كتلة النهج الوطني “حازم مجيد الخالدي” ان تضمن الدستور في باب الحقوق المدنية والسياسية ما يلي:

المادة 14: العراقيون متساوون امام القانون دون تمييز بسب الجنس او العرق او القومية او الاصل او اللون او الدين او المذهب او المعتقد او الرأي او الوضع الاقتصادي او الاجتماعي.

المادة 16 : لكل فرد الحق في الحياة و الامن والحرية و لايجوز الحرمان من هذا الحقوق او تقييدها الا وفقا للقانون , وبناءا على قرار صادر من جهة قضائية مختصة.

لقد مضت اكثر من ثلاثين يوم على اعتصام خريجي كلية العلوم السياسية امام وزارة الخارجية دون ان تبادر الوزارة الى تطمين هؤلاء المعتصمين الى وجود حلول مرضية و بالرغم من عقد لقاءات مع بعض مسؤولي الوزارة ومسؤولين اخرين الا ان شيئا لم يتحقق الى الان اذ ان المحسوبية والمنسوبية التي سارت عليها التعيينات في الفترات السابقة ومن دون الاكتراث الى الاختصاص واهميته ما ساهم في خلق جيش كبير من البطالة يرافقه تراجع كبير في الاداء.

ان ما نلاحظه اليوم من اعتصامات وتظاهرات ما هو الا صورة من صور الاهمال الكبير الذي تتعرض له الطاقات الشبابية وخريجي مختلف الاختصاصات في الجامعات والكليات.

اما فيما يتعلق بخريجي العلوم السياسية هذه الفئة المثقفة والواعية و التي لو تم العمل على استثمارهم للعمل في الرئاسات الثلاث و وزارة الخارجية و كل الاقسام ذات العلاقة بأختصاصاتهم في الوزارات لكان لنا اليوم اداء متطور يرفع الرأس.

لذا نطالب الجهات المعنية بشمول خريجي العلوم السياسية بالتعيين وحصر الدرجات الوظيفية ذات الاختصاصات المقيدة بهم.

و نؤكد على وزارة التخطيط والخارجية والمالية بتضمين ذلك في موازنة 2020 خصوصا و ان اعدادهم قليلة جداً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.