إيران تحمل السعودية مسؤولية إفشال محادثات الكويت

حملت إيران السعودية مسؤولية إفشال محادثات الكويت حول اليمن، تزامنا مع لقاء الرئيس اليمني عبد رب هادي مع المبعوث الأممي ولد الشيخ أحمد في العاصمة العمانية مسقط السبت 20 أغسطس/آب.

وقال مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية حسين أنصاري: “لا شك أن النهج غير المنطقي والمطالب السعودية المبالغ فيها أديا إلى فشل مفاوضات الكويت والعودة إلى نقطة الصفر في جهود مندوب الأمم المتحدة”، حسب ما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية.

وأضاف أنصاري: “للأسف إن تأجيج الحرب مازال مستمرا.. السعوديون باستهدافهم للمدارس والمستشفيات قد دخلوا مرحلة خطيرة من الإجراءات المناهضة للإنسانية حتى إن فرق الإغاثة والإمداد الدولية وأطباء بلا حدود لم يأمنوا من الهجمات الانتقامية لطائرات التحالف العدواني بقيادة السعودية”.

ولفت أنصاري إلى أن “قرارات نواب الشعب اليمني ومن ضمنها تشكيل المجلس السياسي الأعلى، قانونية وتحظى بالاحترام” على حد تعبيره.

وتصاعدت المعارك في معظم الجبهات اليمنية بالتزامن مع تعليق مشاورات السلام اليمنة في الكويت يوم الـ6 أغسطس/آب الجاري بين الحكومة من جهة والحوثيين والرئيس السابق صالح من جهة أخرى، بعد استمرارها لأكثر من 3 أشهر دون اختراق جدار الأزمة، وإيقاف النزاع المتصاعد في البلاد منذ العام الماضي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.