البرلمان: الحكومة تحاول ابتزازنا برواتب الموظفين

اتهمت لجنة الاقتصاد والاستثمار في البرلمان العراقي، اليوم الاثنين، الحكومة العراقية برئاسة مصطفى الكاظمي، بمحاولة ابتزاز البرلمان بقضية رواتب الموظفين.

وقالت عضو اللجنة ندى شاكر جودت، إن “الحكومة العراقية تستطيع دفع رواتب الموظفين، دون التصويت على قانون الاقتراض”، مشيرة إلى امتلاكها “آليات تمكنها من ذلك”.

وأوضحت أن الحكومة “تستطيع الاقتراض من البنك المركزي او المصارف الاخرى، وتدفع لهم ذلك عند إقرار القانون، وغيرها من الطرق الاخرى”.

واعتبرت جودت، أن “حكومة مصطفى الكاظمي، تتعمد في تأخير صرف رواتب الموظفين”، مضيفة أنها “تستخدم هذا الملف لهدف ابتزاز البرلمان ولي اذرعه، لإجباره على التصويت على قانون الاقتراض، بشكله المرسل، وهذا الأمر لن يحصل”.

وشددت جودت أنه “لا يمكن تدمير البلاد من خلال القانون المرسل”، مؤكدة أنه “بحاجة الى تعديلات كثيرة، ثم التصويت عليه وفق شروط”.

وأعلن وزير المالية علي عبد الأمير علاوي، يوم أمس الأحد، أن رواتب الموظفين ستصرف مباشرة في حال إقرار البرلمان قانون الاقتراض، كما حدد موعد أسبوعين لصرف رواتب تشرين الأول الماضي في حال عدم تمرير ذلك القانون.

وتكافح الحكومة العراقية في مسألة صرف رواتب الموظفين والمتقاعدين التي باتت تتأخر عن موعدها المقرر منذ أشهر بسبب جائحة كورونا وهبوط اسعار النفط.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.