الموارد المائية تكشف التداعيات المستقبلية لسد إليسو التركي

كشفت وزارة الموارد المائية، اليوم الثلاثاء،عن التداعيات المستقبلية لسد إليسو التركي.
وقال الناطق باسم الوزارة عوني ذياب,إن “سد إليسو في الوقت الحالي ليس له تأثير سلبي في حال تشغيل الطاقة الكهربائية لأنه سوف يتم إطلاق مياه باتجاه سد الموصل”، مبيناً أننا “نخشى مستقبلًا في حال إنجاز سد الجزرة واستثمار المياه لأغراض الزراعة في منطقة المثلث العراقي السوري التركي لأن هناك مخططاً لإنجاز المشروع بحدود 500 ألف دونم الذي يعتمد أساسًا على سد الجزرة الذي يعتمد بالأساس على إليسو”.
وأضاف ذياب أن “الوزارة لها موقف شديد إزاء سد الجزرة لعدم تنفيذه من الجانب التركي”، مشيراً الى أن “الجانب التركي يصر على تنفيذ هذا السد من دون النظر الى الاحتياجات المستقبلية”.
وأشار الى أنه “في حال إكمال مشروع الگاب الكبير التركي في جنوب شرق الأناضول سوف يكون هناك تأثير سلبي على كمية ونوعية المياه الواردة ، لافتاً إلى أن”في الوقت الحالي ليس هناك تأثير سلبي في حال إطلاق المياه سوف يتم تخزينها في سد الموصل”.
وأوضح أن “موقف الوزارة إزاء سد إليسو واضح وصريح وهناك منظمات كثيرة معارضة للسد الى جانب العراق وهذا السد كان من المفترض ان ينجز قبل 10سنوات لكن عدم وجود تمويل وبالإضافة الى أن هناك معارضة من داخل تركيا ومن بعض الدول التى تستهدف حماية البيئة وعدم التأثير على دول الجوار”.
وبين أن “سد إليسو وسد الجزرة وسد آخر حالياً ينفذون في شمال ديار بكر ولهم تأثير كبير على واردات العراق المائية، موضحاً أن”في الوقت الحالي لا نخشى من تشغيل السد لأغراض توليد الطاقة بالعكس سوف يكون هناك استفادة في حال تزويد توليد الطاقة لأن واحد توربين يفوق 200 متر مكعب في الثانية فإذا تم تشغيل توربينين سوف تصل الى 400 متر مكعب في الثانية إضافة الى ما يرد إلى سد الموصل من كميات جيدة من المياه ،لكن هذا الإجراء آنيٌّ وما نخشاه مستقبلاً فسيكون من إنشاء سد الجزرة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.