معن: رئيس الوزراء ووزير الداخلية يتابعان قضية الشاب الذي تم حلق رأسه في التواصل الاجتماعي

ساوة نيوز/المحرر
أكد مدير العلاقات والإعلام في وزارة الداخلية اللواء سعد معن، اليوم الثلاثاء، أن رئيس الوزراء ووزير الداخلية يتابعان شخصياً قضية الشاب الذي انتشرت صورته عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن قامت عناصر أمنية بحلق راسه وإهانته، فيما عبّر عن رفض الوزارة لهذا التصرف، كاشفاً عن اجراءات سيتم اتخاذها بحق المسيئين غداً.

وقال معن في رسالة صوتية، ان “رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ووزير الداخلية عثمان الغانمي يتابعان شخصياً قضية الشاب الذي تم حلق شعره ونشره عبر مواقع التواصل الاجتماعي من قبل مفرزة امنية”، لافتاً الى انه “لانريد اساءة للقوات الامنية التي ضحت وقدمت، في ذات الوقت هناك عناصر سيئة وتصرفاتها شخصية ومرفوضة “.

واشار معن الى انه “ستكون محاسبة لكل تصرف شخصي او تصرف يسيء للقوات الامنية سواء في قضية الرشوة او غيرها”، موضحاً ان “ماحدث هو تصرف مرفوض وفيه سوء استخدام للسلطة، وستكون هناك اجراءات يوم غد، سيتم اطلاع الاعلام عليها”.

وشدد معن على انه “لن يكون هناك تهاون مع اي انتهاك لحقوق الانسان او سوء لاستخدام السلطة”، داعياً “الجميع الى ان تكون رسالتنا ونقدنا بصورة حضارية، في ذات الوقت ان هذا ليس مبرر لاي شخص ان يقوم بعملية الاعتقال او الاعتداء على اي مواطن مهما كانت الظروف”.

وانتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورا لشاب تقوم مفرزة امنية بحلاقة شعره واهانته وتصويره، وبحسب ماهو متداول، فإن الشاب كان قد ذكر في مقطع فيديوي انه يعطي رشوة لمفرزة من الشرطة الاتحادية قدرها (5 الاف دينار) مقابل السماح له بفتح محله اثناء فترة الحظر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.