الاتصالات النيابية تقدم حلولا بديلة عن النفط

شددت لجنة الاتصالات في مجلس النواب على ضرورة رسم سياسة قطاع الاتصالات بأيد أمينة، فيما دعا إلى أهمية تفعيله والاعتماد عليه في معالجة أزمة التخصيصات المالية ومصدراً بديلاً عن النفط.
وقال عضو اللجنة علاء الربيعي لوكالة الأنباء العراقية (واع) تابعه”ساوة نيوز”: إن”أغلب دول العالم تعدّ قطاع الاتصالات من القطاعات المهمة التي لديها أولوية كونه يدر أموالاً للدول ويغطي جزءاً كبيراً من موازناتها المالية”، لافتاً إلى أن”تسليط الأضواء على قطاع الاتصالات أمر مهم في معالجة الأزمة المالية”.
وأضاف أن “العراق يواجه معاناة كبيرة في قطاع الاتصالات بسبب سوء الإدارة والفساد وسوء الشركات والخدمة وضعف الانترنت، فضلاً عن المعاناة التي يعاني منها المواطن جراء الغلاء في هذا القطاع مقارنة بدول المنطقة “.
وأشار إلى أهمية منح الرخصة الرابعة ، فضلاً عن تفعيل الهاتف الأرضي”، مشدداً على أهمية إبعاد قطاع الاتصالات عن تسلط الكتل السياسية والاعتماد عليه في معالجة أزمة التخصيصات المالية حيث إنه من الممكن أن يدر أموالاً للموازنة ويصبح مصدراً كالنفط”.
وكان وزير الاتصالات السابق نعيم الربيعي، قد اكد في وقت سابق أن إيرادات وزارة الاتصالات ستضاهي وزارة النفط، إذا ما استقر الوضع الأمني والاقتصادي.
واشار الى إن ” تحقيق الإيرادات لرفد واردات الدولة عن طريق قطاع الاتصالات مرهون بعدة عوامل اولها ادارة الوزارة بمهنية، ومنع تهريب سعات الإنترنت، اضافة الى انجاز مشروع الأتمتة وتفعيل ترانزيت الإنترنت فضلا عن زيادة التعاون مع القطاع الخاص.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.