خلية الازمة: سنعمل على عودة الشركات العلاجية الأوروبية الرصينة للعراق بأسرع وقت

ساوة نيوز /المحرر

أكد النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن كريم الكعبي، اليوم الأحد، انه سيعمل على عودة الشركات العلاجية الاوروبية الرصينة للعراق بأسرع وقت.

وقال المكتب الاعلامي للنائب الاول لرئيس مجلس النواب في بيان تلقته /ساوة نيوز /، ان “الكعبي استقبل بمكتبه اليوم الاحد 10- ايار 2020 , بحضور عضو لجنة الصحة والبيئة ومقرر خلية الازمة النيابية جواد الموسوي ، ممثلين عن مرضى “ابيضاض” الدم النخاعي المزمن ( اللوكيميا ) والذين تأثرت اوضاعهم الصحية نتيجة توقف شركة كيماديا عن تامين علاجاتهم طيلة الاشهر الماضية”، لافتا الى ان “الكعبي استمع الى اهم مطالب المرضى والتي تلخصت بإعادة تامين علاج هذا المرض بسعر مدعوم من قبل شركة كيماديا التابعة لوزارة الصحة ، حيث ان اغلب المتوفر في الاسواق من مناشئ غير رصينة وباهظ الثمن ولا يتمتع بذات الفاعلية لعلاجهم , الامر الذي انعكس سلبا على الوضع الصحي لأكثر من 1100 مريض موزعين على اغلب محافظات العراق والنسبة الاكبر منهم في محافظتي البصرة وذي قار , فضلا عن ارتفاع تكاليف التحاليل المختبرية وتصل لمبالغ لا يتمكن الانسان متوسط الدخل من تأمينها بشكل شهري , حيث كانوا يحصلون على هذه التحاليل مجانا من الشركة السويدية التي غادرت العراق في وقت سابق”.

واضاف ان” الكعبي و الموسوي تبنيا مهمة مفاتحة وزارة الصحة والحكومة لتامين هذه العلاجات بشكل مستمر وليس متقطعاً وايضا تامين المواد المختبرية لإجراء الفحوصات للمرضى بشكل دوري ومجاني”.

واكد الكعبي بحسب البيان ان “تامين العلاج للمستحقين من ابناء البلد هو واجب انساني قبل ان يكون واجبا مهنيا او اداريا , خاصة والكل يعلم بان اغلب المرضى هم من طبقات متوسطة وفقيرة , فتجد صعوبة بل استحالة في تامين بعض العلاجات باهظة الثمن ولفترات طويلة وهنا يجب ان تكون الدولة حاضرة للرفع عن كاهل هذه الشرائح”, مشيرا الى انه “سيعمل وبالتعاون مع منظمات دولية على اعادة افتتاح مكاتب للشركات العلاجية الاوربية وبخاصة السويدية مجددا في بغداد لإنهاء مثل هذه المشاكل مستقبلا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.