العراق يتوجه لاستعادة 20 ألف قطعة أثرية

كشف وزير الثقافة والسياحة والاثار عبد الامير الحمداني، اليوم الخميس، عن تعاون نحو 8 دول في استرداد الاثار العراقية المنهوبة والمهربة الى الخارج، مؤكداً وجود القطع الاثرية في السفارة العراقية بواشنطن في طريقها للعودة الى العراق.

 

وقال الحمداني في تصريح لجريدة “الصباح” شبه الرسمية، تلقت “ساوة نيوز” نسخه منه،إنّ “مواقعنا تعرضت الى عملية ممنهجة من النهب والتخريب والسرقات، وبدأنا منذ فترة ليست قصيرة باستعادة الاثار المهربة بالتعاون مع الهيئة المختصة، مشيراً الى أن الوزارة استعادت الاف القطع الاثرية من دول العالم المختلفة التي تضامنت مع العراق في هذا الجانب”.

واوضح الوزير أن “سفاراتنا تعيد المئات من القطع الاثرية اسبوعياً الى البلد بالتعاون مع فريق مدرب ومؤهل من الاثاريين في قسم الاسترداد في هيئة الاثار”.

وكشف الحمداني عن ان “السفارة العراقية في واشنطن لديها الان نحو 5 الاف قطعة اثرية كانت مهربة من قبل شركة “Hobby Lobby” و10 الاف رقيم طيني منهوب في جامعة كورنيل”، مشيراً الى ان “نصف هذا العدد من الالواح المسمارية لا يزال في السفارة ولدينا اثار مستخرجة من مدينة اور في عشرينيات القرن الماضي في جامعة بنسلفانيا اعيدت الى السفارة.

واشاد الحمداني بتعاون دول المانيا وفرنسا وايطاليا واليابان وبولندا واوكرانيا وبريطانيا التي توجد لديها العشرات من القطع الاثرية، مؤكداً ان “الوزارة تكشف يومياً عن طريق قسم الاسترداد عن قطع عراقية معروضة للبيع في الصالات والمعارض ونتدخل مع الشرطة الدولية ووزارة الخارجية لاستعادتها”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.