النفط تعلن توقيعها ثلاثة عقود لنقل وتسويق فوائض المصافي العراقية

أعلنت وزارة النفط، اليوم الأربعاء، عن توقيعها ثلاثة عقود لنقل وتسويق فوائض المصافي العراقية، مبينةً أن العقود من شأنها توفير إيرادات إضافية تقارب المليار دولار للموازنة المقبلة.

وقال وزير النفط ثامر الغضبان على هامش توقيع العقود الثلاثة، إن “الوزارة متمثلة بشركة تسويق النفط سومو وقعت ثلاثة عقود لنقل وتسويق فوائض المصافي العراقية من مشتقات النفثا والنفط الأسود والتي تزيد عن حاجة الاستهلاك المحلي لتصديرها للخارج”.

وأوضح الغضبان، أن “شركة سومو وقعت عقداً مع شركة النقل البري التابعة لوزارة النقل لنقل 12 ألف طن يومياً من النفط الأسود من المصافي إلى الأرصفة في الموانئ العراقية”، مبيناً أن “سومو وقعت أيضاً عقداً آخر مع شركة توزيع المنتجات النفطية لنقل 4000 طن يومياً من النفط الأسود و3 الاف طن من النفثا من المصافي إلى الأرصفة ومن ثم إلى الخزان الرئيسي”.

ولفت إلى أن “سومو وقعت عقداً ثالثاً مع شركة الناقلات البحرية لنقل 16 ألف طن يومياً من النفط الأسود، وأيضاً نقل 8 الاف طن من النفثا من الموانئ العراقية إلى الشركات العالمية المستوردة للنفط”.

وتابع، أن “العقود تأتي دعماً للناقل الوطني سواء كانت تابعة لوزارة النفط أو وزارة النقل، كما أنها ستؤفر إيرادات إضافية تقارب المليار دولار للموازنة الاتحادية المقبلة، إضافة إلى توفير عمل للشركات الوطنية”، مؤكداً أن “العقود من شأنها أن نتحاشى التقلبات في عمليات النقل سواء كانت برية أو بحرية”.

من جانبه، قال مدير عام تسويق النفط (سومو) علاء الياسري، إن “المشتقات التي سيتم تحميلها من الخزان العام ليتم نقلها عبر الناقلات البحرية ليتم تسليمها للشركات العالمية المستوردة لها والتي تمتلك مصافي نفطية”.

وأضاف الياسري، أن “العراق مقبل على بيع شحنات لمدة ستة أشهر وليتم بعدها تجديد المدة أو زيادتها لمدة عام واحد”، موضحاً أن “العراق باع أيضاً، شحنات فورية لإيصال معلومة للسوق بأن هناك جدية بعمليات البيع، كذلك تمت تهيئة عقود طويلة المدى لبيع المشتقات النفطية على الشركات النفطية الكبرى والتي ستكون المنافسة والإحالة وفق أكبر العطاءات المقدمة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.