الدفاع تصدر بيان بشأن التهم الموجه لوزيرها

اعتبرت وزارة الدفاع العراقية، اليوم السبت، أن ما وُجه للوزير نجاح الشمري عبارة عن أكاذيب، واتهمت منابر إعلامية وصفحات مشبوهة على مواقع التواصل بفبركة أخبار كاذبة.
وذكر بيان للوزارة أنه “بعد وقوف الوزير نجاح الشمري بوضوح مع المتظاهرين ومطالبهم المشروعة، وحقهم الدستوري بالتظاهر والاعتصام، وبعد كشفه عن وجود طرف ثالث استهدف ويستهدف المتظاهرين والقوات الأمنية على حد سواء بالقتل، قامت منابر إعلامية وصفحات مشبوهة على مواقع التواصل الاجتماعي بفبركة أخبار كاذبة، ومحادثات مستندة إلى أطراف وصحف أجنبية تستهدف النيل من شخص الوزير ومسيرته الأخلاقية والمهنية بهدف التشويه”.
وأضاف أنه “لا يخفى أن هذه المحاولة الرخيصة لتشويه سمعة الوزير ومن خلال التحشيد الواسع لها تتصل مباشرة بالطرف الثالث و الذي تفاجأ عندما أشار له الوزير الشمري بأنه المسؤول عن القتل والاستهداف المروّع ضد المتظاهرين والقوات الأمنية بهدف خلق الفوضى والفتنة لأن هذا الطرف كان يعتقد بأن لا أحد يجرؤ على كشف مخططه البغيض في العراق”.
وأكد البيان أن ” تصريح الوزير عن عدم استيراد قنابر الدخان التي يبلغ وزنها ثلاثة أضعاف القنابر العادية، مما جعلها قاتلة وتهشم رؤوس المستهدفين بها، فنؤكد مرة أخرى أن تلك القنابر لم يتم استيرادها من قبل وزارة الدفاع في الحكومة الحالية”.
ونفى البيان “أن يكون الوزير الشمري قد وقع أي عقد شراء أو استيراد مع أي دولة منذ تسنمه المنصب وحتى الآن”، معتبرة أن ” ذلك بحد ذاته أربك الجناة”.
وختم البيان بأن “الوزير قد كلف محامياً سويديا مع مساعديه برفع دعاوى قضائية ضد الصحف والمواقع السويدية والعربية التي تناولت تلك الملفات الزائفة، والتي يقف وراءها الطرف الثالث المعروف بهيمنته على الاعلام والصحف الصفراء في العالم”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.