أمريكا: لم يتحقق أي تقدم بملف معالجة اسباب ظهور التطرف والعنف بالعراق وسوريا

قال رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال جوزيف دانفورد إنه لم يتم إحراز تقدم يذكر في معالجة الأسباب الأساسية التي أدت إلى ظهور الإسلاميين المتشددين المسلحين.

وشدد دانفورد على ان الوضع الحالي يبقى على الرغم من الانتصارات العسكرية التي تحققت ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

وأضاف دانفورد “لم يتحقق تقدم يذكر في معالجة الأسباب الأساسية التي تؤدي إلى التطرف العنيف”.

وحررت قوات وفصائل عراقية مسلحة تدعمها الولايات المتحدة كل الأراضي تقريبا التي كانت الدولة الإسلامية تسيطر عليها في العراق وسوريا.

وقال دانفورد الذي كان يتحدث في مؤتمر لمواجهة التطرف العنيف “التحديات لا تزال باقية في التعاون بين مؤسساتنا السياسية والعسكرية والمخابراتية ووكالات إنفاذ القانون. وعلى الرغم من حقيقة أن لدينا بعض الاتجاهات الإيجابية والتعاون، فمن الواضح أن هناك الكثير الذي يتعين فعله”.

ومن القضايا التي تواجه القوات التي تساندها الولايات المتحدة في سوريا العدد الكبير من المقاتلين الأجانب الذين يجري اعتقالهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.