النزاهة: استرداد أموال كانت مودعة في المصارف الأردنية تعود للنظام البائد

أعلنت هيئة النزاهة، الخميس، استرداد أموال كانت مودعة في المصارف الأردنية تعود للنظام البائد، فيما أشارت إلى ان العملية استمرَّت لمدَّة ستة أشهرٍ بين جمع المعلومات والمخاطبات مع الجانب الأردنيِّ الذي أبدى استعداده للتعاون في تسوية ملفات الأموال المودعة هناك.

وذكرت النزاهة في بيان تلقت /ساوة نيوز/ نسخة منه، ان “الفريق الفنيِّ الساند لاسترداد أموال العراق، تمكن من استرداد أموال تعود لهيئة التصنيع العسكريِّ المنحلة في حقبة النظام البائد كانت مودعة في أحد المصارف بالمملكة الأردنية الهاشمية”.

وأضاف البيان، أن “الفريق تمكَّن بعد المتابعة وجمع المعلومات عن الأموال العراقيَّة المُودعة في البنوك الأردنيَّة في حقبة النظام البائد، من استرداد أموالٍ كانت مودعة في بنك القاهرة – عمان في العاصمة الأردنية”.

وأوضح، ان “الأموال تمَّ إيداعها في حساب السفارة العراقية في عمان”، مُبيِّناً أن “العملية استمرَّت لمدَّة ستة أشهرٍ بين جمع المعلومات والمخاطبات مع الجانب الأردنيِّ الذي أبدى استعداده للتعاون في تسوية ملفات الأموال المودعة هناك”.
ولفت، إلى “تعاون السفارة العراقية في عمان وتنسيقها مع الجهات الأردنية المختصة، ومتابعةٍ مباشرةٍ من رئيس الهيئة القاضي (عزت توفيق جعفر) لعمل الفريق”، موضحاً أن “هذه العملية تُعَدُّ خطوة إيجابية لتسوية ملف الودائع العراقية في الأردن”.

ونوه، إلى ان “المدة القادمة ستشهد عمليات مماثلة بعد نجاح دائرة الاسترداد في الهيئة بجمع المعلومات والوثائق التي تثبت عائدية تلك الأموال”.

يُشار إلى أن الفريق الفني الساند لاسترداد أموال العراق يضمُّ في عضويَّته مكتب رئيس الوزراء و جهازي المخابرات والادعاء العام ومجلس الدولة ووزارات الخارجية والعدل والمالية والهيأة الوطنية العليا للمساءلة والعدالة، فضلاً عن هيأة النزاهة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.