امريكا تسجل معدلات قياسية في البرد “تهدد الحياة”

أعلن خبراء الأرصاد الجوية، أن موجة البرد القارس القطبية القياسية التي تشهدها مناطق بالولايات المتحدة وصلت إلى ولاية فلوريدا، مع تحذيرات من أن البرودة وسجلت أرقاما قياسية “تهدد الحياة” لم تحصل منذ نحو 130 عاماً.

وكانت درجات الحرارة أقل من المعتاد بما يتراوح بين 11 و17 درجة مئوية في أنحاء الولايات المتحدة إلى الشرق من جبال الروكي، بينما لم ينج من الصقيع القطبي سوى جنوب ولاية فلوريدا.

وقد تنخفض درجات الحرارة خلال الليل إلى 9 درجات تحت الصفر في مدينة موبايل على ساحل خليج المكسيك في ولاية ألاباما.

موجة برد “غير مسبوقة” تضرب الولايات المتحدة وكندا وترامب يعلق ساخرا

الانواء تعلن عن الحالة الجوية لمدينة كربلاء خلال يومين
وقالت هيئة الأرصاد، إن من المتوقع أن تهب رياح شديدة البرودة على نحو خطير في أنحاء جنوب شرق ولاية جورجيا وشمال شرق ولاية فلوريدا.

وتسببت كتلة الهواء البارد في انخفاض درجات الحرارة في داخل الولايات المتحدة.

ووفقا لـ”رويترز”، سجلت درجات الحرارة في أوماها 29 درجة تحت الصفر لتحطم رقما قياسيا عمره 130 عاما، كما حطمت درجة الحرارة رقما قياسيا منخفضا مسجلا في أبردين بولاية ساوث داكوتا في عام 1919 بعدما انخفضت إلى 36 درجة تحت الصفر.

وقالت الهيئة الوطنية للطقس، إن الناس سيواجهون موجة “برد تهدد الحياة” ومخاطر الإصابة بضربات صقيع في حال التعرض للهواء البارد نحو 10 دقائق.

وأضافت أنها تتوقع استمرار الرياح شديدة البرودة الخطيرة، محذرة السكان من انخفاض درجة حرارة الجسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.