المرجعية تدعو المقاتلين الحفاظ على حياة المدنيين بتلعقر وتحذرهم من “العدو الداعشي”

اعتبرت المرجعية الدينية العليا اليوم الجمعة، أن المقاتلين يخوضون معارك تلعفر بكل “مهنية”، مؤكدة أنهم ضمانة الحاضر والمستقبل للبلاد، فيما حذرتهم من “العدو الداعشي” ودعتهم للحفاظ على حياة المدنيين العالقين.

 

وقال الكربلائي خلال خطبة صلاة الجمعة بالصحن الحسيني في كربلاء “يحقق المقاتلون الأبطال الذي يخوضون معركة تحرير تلعفر انتصارات ميدانية رائعة بمهنيتها وكفاءتها أثلجت قلوب العراقيين وأكدت على ما يتصف به هؤلاء الرجال من خصال عظيمة”، مؤكدا “أنهم ما زالوا على ما كانوا عليه من الإقدام والجرأة والشجاعة منذ اليوم الأول وعلى الرغم من مرور 3 أعوام من القتال”.

 

وحذر الكربلائي المقاتلين من “العدو الداعشي”، داعيا إياهم الى “عدم الاطمئنان للوضع النفسي المنهار لبعض مجاميعه والحرص على التقدم وفق الخطط المدروسة مع التوكل على الله والثقة بنصره”.

وشدد الكربلائي على “اهمية الحفاظ على حياة المدنيين العالقين داخل الأحياء السكنية والحرص البالغ على تجنيبهم الأذى والحذر من مكائد العدو باتخاذهم دروعا بشرية واستنفاذ كل الوسائل لتخليص الإرهابيين مما هم فيه”.

 

وأشار الى “ضرورة توفير المأوى للمدنين وإدامة التنسيق بين مختلف صنوف القوات المشاركة بالقتال والتعاون التام بينها، وهو الأمر الذي كان من ثماره الواضحة ما تحقق من تقدم سريع خلال أيام قليلة”.

 

وكان القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي أعلن، في (20 آب 2017)، عن انطلاق عملية تحرير قضاء تلعفر من تنظيم “داعش”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.