تخفيف الحكم على مهاجر عراقي أغتصب طفلاً في مسبح بالنمسا

خففَت دولة النمسا عقوبة مهاجر اغتصب طفلاً صغيراً في مسبح باحدى المناطق، بدعوى أنَّه “لم يمارس الجنس منذ أربعة أشهر”، وسيصبح حراً قريباً، معتبرة الجريمة “حالةٍ جنسية طارئة” لأنَّه لم يمارس الجنس منذ أربعة أشهر قبل ارتكابها.

 

وقضى مجلس المحكمة العليا في النمسا بأنَّ العقوبة الصادرة بحق العراقي طالب اللجوء، البالغ من العمر 20 عاماً والمعروف فقط باسم أمير، سَتُخفَّف من السجن 7 سنوات إلى 5، بعد أن اغتَصب صبياً في العاشرة من العمر وتسبَّب له في إصاباتٍ مروعة، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

 

وقضى الجاني جزءاً كبيراً من عقوبته، وقال توماس فيليب رئيس مجلس المحكمة، “أربع سنوات (كعقوبة) ستكون مناسبة في هذا الموقف”.
وسعى محامو أمير إلى إعادة المحاكمة بدعوى أنَّّ المحاكمة الأولية لم تقم بما يكفي لاكتشاف ما إذا كان أمير يعلم على وجه اليقين أنَّ ضحيته كان يقول “لا” (رفض ممارسة الجنس).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.