وريث العرش يرشح نفسه لوزارة والكشف عن عدد المتقدمين للمناصب الكترونياً

آخر تحديث : السبت 13 أكتوبر 2018 - 10:27 صباحًا

وسط جدل حاد بين مختلف الأوساط السياسية، أغلق رئيس الوزراء العراقي المكلف عادل عبد المهدي، النافذة الإلكترونية للترشح للمناصب الوزارية في حكومته المقبلة.

وطبقاً لمصادر سياسية مطلعة، فإن من بين الـ36 ألفاً المتقدمين للترشح للمناصب الوزارية عبر الإنترنت، هناك نحو 200 شخصية من الكفاءات الحاصلة على شهادات عليا، وتتخذ من دول المهجر موطناً لها.

ومن أبرز المتقدمين عبر النافذة الإلكترونية، الشريف علي بن الحسين راعي الملكية الدستورية في العراق ووريث العرش السابق لحقيبة الخارجية.

وتقول المصادر إن عبد المهدي سيعكف على دراسة السير الذاتية، وتقديم الأنسب منها، لبعض الكتل السياسية للحصول على دعمها، وتقديمهم للبرلمان على رأس الوزارات الجديدة، وحصولهم على ثقة مجلس النواب.

وكان توجب على المتقدمين عبر النافذة الإلكترونية، التي فتحت من صباح الثلاثاء إلى عصر الخميس الماضي، أن يسجلوا معلوماتهم الشخصية، ويفصحوا عن توجهاتهم السياسية، وما إذا كانوا ينتمون إلى أي كتلة أو حزب، وذلك حسب ما تنص عليه التعليمات الموضحة في الموقع.

ونصت شروط التقديم على أنه يحق للنساء والرجال ترشيح أنفسهم، شريطة أن يكونوا حائزين على شهادة جامعية أو ما يعادلها.

وحق للمتقدمين اختيار الحقيبة الوزارية التي يرغبون في شغلها، وطلب منهم كتابة ملخص لرؤيتهم حول “القيادة الناجحة” و”كيفية إدارة فرق العمل بصورة فعالة”.

كما طلب من المتقدمين طرح آرائهم حول الكيفية التي سيتصدون بها للمشكلات التي تواجه الوزارات التي يختارونها والحلول العملية التي سيختارونها في سبيل ذلك.

وقدم وريث عرش العراق، الشريف علي بن الحسين راعي الملكية الدستورية في العراق، نفسه، وزيراً للخارجية عبر النافذة الإلكترونية، ليصبح حتى الآن أشهر من رشح نفسه عبر هذه الطريقة.

وكان الشريف آخر من بقي من الأسرة المالكة التي قُتل جميع أفرادها في 14 تموز 1958، حيث كان خارج قصر الرحاب في ذلك الوقت.

2018-10-13 2018-10-13
هيئة التحرير3