بحيرة ساوة

بحيرة ساوة هي بحيرة مغلقة مالحة تقع في محافظة المثنى العراقية قرب نهر الفرات،23 كلم غرب مدينة السماوة.لاتملك بحيرة ساوة انهار تصب فيها أو تخرج منها إنما تتزود بالمّياه الجوفية من تحت البحيرة والتي ترشح اليها من نهر الفرات عبر الصدوع والشقوق . الوصف بحيرة ساوة من البحيرات الفريدة لما تتصف به من إرتفاع نسبة الملوحة فيها مقارنة بباقي البحيرات والأنهار في العراق حيث تبلغ هذه النسبة 1500 بالمليون وهي نسبة عالية جداً حيث إنها أعلى ملوحة من مياه الخليج العربي بمرة ونصف. على العموم يتراوح عمق المياه في البحيرة بين أربعة الى خمسة أمتار ، كما يتباين لون الماء بين الأخضر الداكن (قرب الضفاف) الى اللون الأزرق في العمق. يتقلب مستوى المياه في البحيرة بين مواسم الجفاف والرطوبة لكنها لاتجف بسبب التوازن بين الكمية المضافة من المياه الجوفية وكمية الماء المتبخرة .شكل البحيرة كمثري ممتد طولياً أقصى طول للبحيرة 4.74 كلم وأقصى عرض 1.77 كلم مع إتجاه شمال غربي جنوب شرقي وهي محاطة بحاجز كلسي يبلغ سمكه 12.5 كلم. منطقة بحيرة ساوة جزء من السهل الجبسي وتتصف الأرض بالإستواء والإنبساط . تزداد درجة الميل بصورة عامة من الشمال الغربي الى الجنوب الشرقي بمعدل إرتفاع 2,7 متر بالكيلومتر الواحد وتكثر في المنطقة الظواهر الطبيعية مثل السبخة و الكثبان الرملية . تعلو البحيرة بين واحد الى أربع أمتار عن الأراضي المجاورة ،وتعلو عن نهر الفرات القريب منها مابين خمسة الى سبعة أمتار كما ترتفع عن شط العرب والخليج العربي مابين 17-20 م. [1] تمتلك البحيرة القدرة على بناء جدران ملحية (تتشكل أساساً من الجبس) تَحيط بالبحيرة من جميع الجهات. هذه الجدران الملحية تشكل حاجزاً يمنع مياه البحيرة من التبدي والطفحان على الأراضي المجاورة. وتُبنى الجدران بتبخر المياه المشبعة بالأملاح في الحافات الضحلة للبحيرة وتنمو الى أعلى بمرور الوقت حتى تصبح أعلى من مستوى البحيرة (يصل يصل إرتفاع الجدران الملحية حتى 6 أمتار) مٌشكلة أشكال غريبة تشبه القرنابيط . كما تنتشر الترسبات الملحية على طول الشاطئ مُشكّلة معرضاً للمنحوتات الفنية الطبيعية . تشكلت البحيرة خلال عصر الهولوسين قبل عشرة الالف سنة.[1] المناخ

هيئة التحرير