صولة الشجعان تتحول من الدفاع للهجوم وتستهدف اي تحرك ارهابي

اعلن محافظ المثنى اليوم الأربعاء، عن البدء في المرحلة الثانية من عملية صولة الشجعان لاستطلاع وتمشيط بادية السماوة تحسباً لتسلل عدد من عناصر داعش إليها أو وجود خلايا نائمة تابعة للتنظيم الإرهابي في تلك المنطقة.

وقال محافظ المثنى فالح الزيادي في تصريح خص به ساوة نيوز، ان” المرحلة الثانية من العملية لاستطلاع البادية تحولت من موقع الدفاع الى الهجوم واعتبار أي تحرك او تواجد في منطقة غير مأهولة في بادية المحافظة هدفا لقواتنا الامنية سواء كانت عجلة او عنصر بشري “.

واكد الزيادي ” وجهنا بأقامة كمائن مستمرة وانتشار في اغلب مناطق البادية والطرق النيسمية التي من الممكن ان يسلكها الارهابيين في طريقهم للوصول واستهداف المحافظات الجنوبية ومن ضمنها محافظة المثنى “.

واضاف الزيادي، ان ” الجولة الاستطلاعية الجوية التي اجريت بالتعاون مع قيادة عمليات الرافدين وطيران الجيش وصلت الى حدود بادية النجف والشريط الحدودي مع المملكة العربية السعودية وسيكون هناك استطلاع شبه يومي لطيران الجيش في البادية “.

واشار الزيادي الى ان “هناك معلومات تفيد ان الارهابيين بعد ان خسروا معاركهم في جزيرة الخالدية وفي المناطق الغربية اتجهوا الى فتح منافذ اخرى عن طريق المحافظات الجنوبية باستخدام الانتحاريين ، لافتا الى ان القوات الامنية مستعدة وجاهزة لصدهم ومنعهم من التسلل الى مناطقنا “.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.