خطيب جمعة المثنى: أن ضحية هذه الصراعات والالتفافات على المطالب الحقة هم الابرياء العُزل

المثنى
هيئة التحرير13 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
خطيب جمعة المثنى: أن ضحية هذه الصراعات والالتفافات على المطالب الحقة هم الابرياء العُزل
رابط مختصر

خطيب صلاة الجمعة المركزية في محافظة المثنى”أن ضحية هذه الصراعات والالتفافات على المطالب الحقة هم الابرياء العُزل”

و قال الشيخ ياسين الجياشي في خطبته, “ومن أجل إقناع النّاس بكلّ ذلك تراهُ يلتفّ حولهُ جيشٌ من المطبّلين والجهلة والنفعييّن، شُغلهم الشّاغل تسويقهُ للرّأي العام بكلّ الطّرق الملتوية والاساليب الخادعة، من جانبٍ، وتبريرُ فشلهِ وأخطائهِ والبحث عن شمّاعات وأَكبُش فداء اذا ما هاج ضدّهُ الرّاي العام لسببٍ من الاسباب، من جانبٍ آخر”.
و اضاف, “ان الطّاغوت المُتسلط يخشى من الرّأي الآخر كثيراً ولذلك يمنعهُ ويقمعهُ ولا يمنحهُ ايّة فرصة مهما كانت بسيطة للوصول الى الرّأي العام، فبعد ان يخلق من نَفْسِهِ سقفاً لا يُجيز لاحدٍ تجاوزهُ يسعى من جهةٍ أُخرى للتّشويش على الرّأي الآخر، تارةً بتزويرهِ وأُخرى بالتقوّل عليهِ وثالثةً بالدّعايات والشّائعات والاكاذيب لاسقاطِ مصدرهِ واغتيالِهِ، واذا لم تنفع كلّ هذه الأساليب، فهو يعمد الى التّصفية الجسديّة واستخدام العنف والقتل والارهاب”.
و اضاف, “وعندما لم ينفع كلّ ذلك يلجأ المستبدّ الى الارهاب والعنف سواء ضد صاحب الرّأي الآخر او ضدّ من يتأثر بهِ!. أن ضحية هذه الصراعات والالتفافات على المطالب الحقة هم الابرياء العُزل”.

مؤكداً, “لذلك حتى تُفوت الفرصة على مثل هؤلاء الطواغيت نأمل من الأخوة المنتفضين التحلي بأعلى درجات اليقظة والوعي والسلمية وضرورة اختيار ممثلين حقيقيين لهم ليعرفوا ما يدور خلف الكواليس وأن لا يكونوا وقوداً لانضاج طبخات سياسية سيأكلها قادة قوى السلطة”.

و ذكر, “كما يأخذ هؤلاء الممثلون على عاتقهم متابعة المطالب الخدمية الأساسية للحياة الحرة الكريمة، كتوفير السكن وفرص العمل وتحسين الوضع الصحي والتعليمي والخدمي وتخفيض المنتجات النفطية ومتابعة المعامل والمصانع المتلكئة والمعطلة لتشغيلها وايجاد أكبر عدد ممكن من فرص العمل وزيادة المنتج الوطني”.

و طالب, “بإيقاف استحداث الوحدات الادارية من الآن وحتى انتهاء الانتخابات المبكرة التي طالب بها الشعب المنتفض حتى لا يُستغل أمرها في الدوائر المتعددة”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.