اليوم.. ناشئة العراق امام خطوة واحدة لبلوغ كاس العالم

انتصار واحدٌ فقط يفصل منتخبنا الوطني بكرة القدم عن حلم بلوغ نهائيات مونديال الناشئين دون 17 عاما التي تقام العام المقبل، وسيكون منافسنا على احدى البطاقات الاربع المؤهلة لذلك الحلم، منتخب اوزبكستان، الذي اجبرته الظروف الاستثنائية في مباراة (البحث عن الخسارة) مع كوريا الشمالية، الجمعة الماضية ، على تصدر المجموعة الرابعة اثر تفوقه عليه بثلاثة اهداف مقابل هدف واحد، ليختار اصعب الاحتمالات بمواجهة منتخبنا.

واستهل منتخبنا السبت الماضي، عودته الى التدريبات بعد يوم من الراحة التي خضع اليها اللاعبون، عقب مباراة عُمان، بإجراء وحدة تدريبية استغرقت ساعة واحدة، بدأت بالاحماء العام فالتمطية قبل ان يطبق اللاعبون عددا من المفردات التي وضعها الجهاز الفني للمنتخب بقيادة المدرب قحطان جثير ضمن اجندة تحضيراته لمواجهة اوزبكستان، وتحت زخات المطر اجرى المنتخب تدريباته في ملعب قريب من الفندق الذي يقطن فيه الوفد العراقي.

ونفذ اللاعبون جملا تكتيكية هجومية واسلوب مراقبة الخصم قبل ان يخضع عدد من اللاعبين الى بعض حالات اللعب التي يعتمد عليها الجانب الاوزبكي، في حين واصل حراس المرمى تدريباتهم بمعية مدربهم حسين جبار، بينما نفذ اللاعبون بعض الحالات الثابتة وتدربوا على تنفيذ ركلات الجزاء الترجيحية، كي يستبق الملاك التدريبي كل الاحداث، اذ ان مباريات الدور ربع النهائي يجب ان تنتهي بالحسم.

وعد مدرب المنتخب قحطان جثير في المؤتمر الصحفي الذي اقيم في المركز الاعلامي لملعب GMC اتلانتيك وجمعه مع مدرب منتخب اوزبكستان تيمور عالم خوجاييف، مواجهة المنتخبين العراقي والاوزبكي، قمة كروية تجمع مدرستين كرويتين في الفئات العمرية، مؤكدا احترامه للمنافس الاوزبكي الذي تمكن من تصدر مجموعته الرابعة وبالعلامة الكاملة اثر خطفه تسع نقاط من ثلاث مباريات فاز فيها على اليمن وتايلند وكوريا الشمالية.

وقال جثير إن “مباراة الدور ربع النهائي تختلف بكل شيء عن مباريات مرحلة المجموعات، فلا تعويض فيها مثلما ان الفوز فيها يعني بلوغ مونديال الناشئين العام المقبل وهو الحلم الذي نريد ان نسجله برغم صعوبة الظروف والاعداد الذي ناله عناصرنا”.

واضاف “علينا ان نجتهد في اللعب امام منتخب عنيد وقوي ومحترم ويلعب كرة قدم جميلة”. موضحا “شاهدت الفريق الاوزبكي اكثر من مرة وسنلعب من اجل تسجيل حضور مميز ونمتع الجميع بمباراة تليق بسمعة المنتخبين”.

وبشأن الضغوط التي تواجه لاعبي منتخبنا ذكر جثير “ابعدنا اللاعبين عن الضغوط، وما حققوه حتى الان هو امر جيد، لا توجد ضغوط حقيقية على الفريق، وصولنا الى هذه المرحلة يعني اننا نعد جيلا حقيقيا يدافع عن سمعة الكرة العراقية مستقبلا، والاهم اننا نفكر الان في مباراة اوزبكستان وسنركز جيدا ونطمح ان نصل الى كاس العالم للناشئين للمرة الثانية في تأريخ مسيرة الكرة العراقية”.

وحول ما اذا كان العراق كان يفضل اللعب مع كوريا الشمالية او اوزبكستان، قال اننا “نحترم كل الفرق الموجودة في البطولة، اوزبكستان هي التي اختارت مع من ستلعب”. واردف نحن “جاهزون للقاء اوزبكستان بروحية عالية واصرار كبير وسنظهر بحالة فنية جيدة”.

وكان منتخبنا قد بلغ الدور ربع النهائي وصيفا للمجموعة الثالثة متخلفا بفارق الاهداف عن عُمان، جامعا خمس نقاط من فوز على كوريا الجنوبية 2 ـ 1 وتعادله امام ماليزيا وعُمان 1 ـ 1.

ويشهد ملعب GMC اتلانتيك في الساعة الثامنة مساء اليوم الاثنين، الخامسة والنصف عصرا بتوقيت #بغداد، اقامة مباراة العراق واوزبكستان بختام الدور ربع النهائي (دور الثمانية) الذي ينطلق اليوم الاحد بمواجهتي إيران وفيتنام واليابان والامارات، على ان تجرى مباراة عُمان وكوريا الشمالية اليوم الاثنين.

واقرت اللجنة التنظيمية لبطولة آسيا للناشئين في مدينة غوا الهندية لجوء الفرق التي تتعادل في ما بينها في الوقت الاصلي للمباراة (90 د) الى ركلات الجزاء الترجيحية من دون خوض اوقات اضافية، في حين اعتمد المؤتمر الفني لمباراة العراق واوزبكستان خوض منتخبنا المواجهة بارتداء اللون الاخضر الكامل، على ان يرتدي حارس المرمى اللون الاسود، بينما تغير موعد المباراة من الساعة 7 مساء الى 8 بتوقيت غوا الخامسة والنصف عصرا بتوقيت بغداد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.