الكشف عن اجتماع ” متوتر” بين عبد المهدي والفياض

كشفت صحيفة ‘واشنطن بوست’ الامريكية عن احتمالية ان يكون العراق من جديد ساحة لمعركة تتصارع فيها الولايات المتحدة من جهة وايران من جهة اخرى.
وبحسب الصحيفة فان التطورات الأخيرة تشير إلى أن حكومة بغداد تحاول أن ‘تحجيم’ أجنحة الفصائل المتحالفة مع إيران التي تعمل في العراق، وفي المقابل تريد طهران أن يقوم وكلاؤها في الشرق الأوسط بتكثيف الضغط على المصالح واشنطن.
في ظل التصعيد الذي تشهده المنطقة فان المسؤولون في العراق يشعرون بالقلق من أن تتورط بلادهم في النزاع خصوصا عقب الهجوم الذي استهدف منشأتي نفط في السعودية وطرح احتمالية ان يكون الهجوم قد جاء من الأراضي العراقية، هذا الامر اثار غضب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الذي عقد اجتماعا عاجلا و ‘متوترا’ مع رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، وبحسب ما اعلنته مصادر مطلعة للصحيفة الامريكية فان عبد المهدي طالب الفياض بالانتباه إزاء تلك التطورات وحل مشكلة الانفلات بشكل حازم فضلا عن العمل على إعادة الحشد إلى يد الدولة.
ونقلت ‘واشنطن بوست’ عن مسؤول عراقي قوله ان ‘الوضع حساس للغاية ومعالجته مهمة نظراً لكون الحشد قد أصبح قنبلة موقوتة وعلى رئيس الوزراء التعامل مع الفصائل المسلحة’.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.