الخالدي مخاطباً الحكومة: هذه التصرفات تذكرنا بالاساليب القمعية للنظام البعثي تجاه كل من يعارضه ويخالفه بالراي

العراق
هيئة التحرير12 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
الخالدي مخاطباً الحكومة: هذه التصرفات تذكرنا بالاساليب القمعية للنظام البعثي تجاه كل من يعارضه ويخالفه بالراي
رابط مختصر

قال النائب عن كتلة النهج الوطني حازم الخالدي، هذه التصرفات تذكرنا بالاساليب القمعية للنظام البعثي تجاه كل من يعارضه ويخالفه بالراي
ادناه البيان:
ندين ونشجب وبشدة اعمال العنف بكل اشكاله ضد المتظاهرين السلميين، من اطلاق الغاز المسيل للدموع واطلاق الرصاص الحي وحالات الخطف بحق المتضاهرين وحرق خيام المعتصمين كما حدث في كربلاء المقدسة وغيرها من ساحات التظاهرات .
ان مسؤولية الجميع الحفاظ على هولاء الشباب الدين يمثلون الثروة الحقيقية لهدا البلد وقد حققوا الى الان اكبر منجز الا وهو استعادة الهوية الوطنية وإن يكون العراق الوطن الحر السيد المستقل .
إن “استخدام القوة ضد المواطنين الأبرياء ليس أمرا غير مقبول فحسب، بل هو في حد ذاته جريمة وابادة للناس العزل ، ان هذه التصرفات تذكرنا بالاساليب القمعية للنظام البعثي البائد تجاه كل من يعارضه ويخالفه الرأي .
ان اعداد ضحايا التظاهرات في تزايد غير مبرر ولاتزال الحكومة تقف موقف المتفرج ،من حمامات الدم وحالات الخطف والقنص والاعتقال بحق الشبان ، اذ ارتفع عدد شهداء المظاهرات في العراق الى استشهاد اكثر من 300 من المواطنين والاجهزة الامنية ، فضلاً عن أكثر من 13 ألف مصاب، وفق المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق،
ان من واجب الحكومة حماية المحتجين وتلبية مطالبهم المشروعة لا ان تقمعهم وتواجههم بالاعتقال والرصاص الحي، اذ ليس من المنطقي ان تواجه شباب عزل يتلقون الرصاص بالصدور العارية ومتسلحين بالعلم العراقي بالعنف المفرط .
اجدد الدعوة لحل البرلمان وعلى الحكومة ان تقدم استقالتها واجراء انتخابات مبكرة ، واذكرهم ان اي حكومة تبنى على الدماء مصيرها الزوال ولو بعد حين .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.