الحرف اليدوية صناعات ثقافية تحتاج للتطوير

هيئة التحرير3 يناير 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
الحرف اليدوية صناعات ثقافية تحتاج للتطوير
رابط مختصر
سارة السهيل

أعباء كثيرة وهموم ومشاكل في الأمن والسياسة والاستقرار هنا في الوطن العربي وما جاوره من بلاد الشرق الأوسط مما انعكس على الاقتصاد وزاد الأمر سوءا؛ فالمال سلطة بحد ذاته والاكتفاء الذاتي يجعلك صاحب قرار ولست بحاجة أن يملي عليك أحد شروطه أمام ضعفك وقلة حيلتك كوطن أو كفرد.

ومن وجهة نظري ونظر الكثيرين أن العودة للزراعة هي أساس حل معظم المشاكل ومن ثم تطوير الصناعة وفتح المصانع للمنتوجات الصغيرة والتدريب على تصنيع وتجميع الآلات والمعدات الكبيرة .

وإلى حين حدوث ذلك حيث يحتاج لخطة وتنفيذ ووقت فمن الممكن البدء بالتركيز مع الحرف اليدوية التي تحمل بجعبتها الكثير من العطاء فهي هوية ثقافيه شعبيه ولأنها متوارثة ومن ضمن البيئة و بنة المحيط فتعد اسهل و قرب للعاملين بها فتحل الكثير من مشاكل البطالة والفقر وايضا هي سفيرة للبلاد حيث يقتنيها السياح إلى أنحاء العالم وتتحول لسلعه يتم تصديرها للخارج .

كما أن لها إيجابيات اجتماعية وخاصة على السيدات والأطفال بملىء الفراغ بشيء مفيد وايضا للرجال والمراهقين بدل الجلوس على المقاهي والكافيهات وتضييع الصحه والمال بالفراغ والعادات السيئة.

تمثل الصناعات والحرف اليدوية أنموذجا مبهرا للمهارات الفردية والإبداع الإنساني في المشغولات التي تحتاج مهارات شديدة ودقة واتقان وخيال فني وابتكار. والبديع في هذه الصناعات الحرفية انها تقدم منتجا واحدا مصنوعا من بدايته لنهايته يدويا دون تدخل الآلات الحديثة، كما انها تستخدم الخامات الأولية المتوفرة في البيئة الطبيعية لتعبرعن معطياتها وثقافتها.

ولذلك، فان الحرف والصناعات اليدوية تعد مرآة تعكس الهوية الثقافية والابداعية للدولة التي تنتجها، وتعتبر تراثاً وطنياً تحافظ عليه معظم الدول كجزء من هويتها وأصالة شعوبها ورمزاً لعراقتها وحضارتها، مثل صناعة السجاد والكليم اليدوي والتطريز واشغال الفضة والنحاس.

مزايا عديدة

تسهم الصناعات اليدوية في محاربة البطالة لانها قد تستخدم الكثير من الايدي العاملة الاقل تعلما والاقل، كما تستوعب النساء العاملات فيه داخل بيوتهن، كما انها تتيح الفرصة لكبار السن أو غيرهم ممن لا يستطيعون ترك مكان إقامتهم، للعمل بالصناعات اليدوية بما يوفر لهم مصدراً للدخل الكريم.

كما تعد الصناعات اليدوية مصدرا جيدا للعملات الأجنبية في عدد من الدول النامية وذلك من خلال تصدير المنتجات اليدوية المصنعة للخارج، بجانب دورها الفعال في تنشيط السياحة، حيث الزوار والسياح على شراء المنتجات التقليدية والاحتفاظ بها كتذكار أو توزيعها كهدايا، باعتبارها قيمة فنية تراثية.

تحديات كبرى

وبعد أن سيطرت الآلات الحديثة على الصناعات، فان الاجيال الحديثة قد انصرفت عن تعلم الحرف اليدوية خاصة في ظل تدني عوائدها المادية، كما هجرها أرباب الحرفيين المتمرسين إلى أعمال اخرى تدر عليهم أرباحا اكبر.

وتواجه الصناعات اليدوية تحديا أخر يتمثل في تكرار التصاميم والأشكال دون ابتكار تصاميم جديدة يقوم بتحديث القديم مع الحفاظ على أصالته، مع استمرار مشكلات غياب التسويق الجيد لمنتجاتها، مما ينذر بامكانية انقراض هذه الصناعات التراثية المهمة.

مواجهة العولمة

لعبت العولمة دورا مؤثرا في حياة الشعوب وكادت ان تقضي خصوصياتها، غير ان الحرف اليدوية لعبت دور البطولة في صمود الشعوب في الاحتفاظ بهويتها الثقافية والحضارية من الذوبان في فلك هذه العولمة.

وتبقي الحرف اليدوية قيمة حضارية تحافظ على اصالة الوطن وحضارته من الاندثار بفعل معطيات العولمة، ولكنها تحتاج لتضافر جهود المتخصصين والمسئولين معا من أجل العمل على استعادتها لمكانتها في الاقتصادية في المجتمع بتشجيع انشاء مراكز التدريب عليها، ووضع خطط لتطويرها خاصة وأنها ظلت لسنوات طويلة دونما ابتكار او تحديث على الشكل الذي توارثته الأجيال، مما قلل من أهميتها.

وفي تقديري ان الدول العربية ومؤسسات المجتمع المدني مطالبة بالاسراع في دعم المبادرات لصقل الخبرات وتنمية المهارات والكفاءات والاستفادة من خبرات شباب المصممين والحرفيين لتطوير الصناعات اليدوية.

وأظن ان البنوك الوطنية يمكنها ان تسهم بدوركبير في تفعيل هذه الصناعات بتقديم برامج للقروض التمويلية التي تدعم المشروعات الحرفية وتدعيمها بالدراسات التسويقية الحديثة بمكا يكفل لها أكبر قدر من النجاح.

وعلي المؤسسات المتخصصة ان تفتح الابواب وتطوير المنتجات الحرفية لتواكب احتياجات العصر وأذواقه، مع ضرورة فتح الأسواق امام هذه الصناعات عبر الاستفادة من تجارب الصين في تسويق منتجاتها عبر العالم.

هذا المقال يعبر عن وجهة نظر الكاتب

من شبكة رووداو الإعلامية‬‬‬.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.