استمرار ازمة المياه في المثنى وسط مخاوف من اصابة الاهالي بكوارث بيئية وصحية

آخر تحديث : الخميس 17 مايو 2018 - 12:36 مساءً

تعاني محافظة المثنى من شحة كبيرة في المياه منذ 12 يوم فيما عمد الاهالي إلى شراء الماء وإيصاله بالسيارات الحوضية، فيما حذر مختصين من تفاقم الازمة وحدوث كارثة بيئية وصحية . وقال عضو مجلس المحافظة فهد سيف ، لساوة نيوز، ان” سبب جفاف نهر الرميثة الذي يغذي المحافظة بالماء الصالح للشرب هو التجاوزات الحاصلة على حصة المثنى من الماء”. مبيناً ان هناك اراضي في الديوانية تسقى للزراعة على حساب حصة المثنى المائية وذلك بالتجاوز عليها دون رادع قانوني “.

وقال المواطن احمد حميد “نحن في محافظة المثنى نعاني من شحة شديدة بالمياه والماء لم يصل لنا منذ ثلاثة ايام “.

وناشد المواطن محمد كاظم الحكومة المركزية في بغداد الى التدخل الفوري لمعالجة هذه الأزمة وإنقاذ المحافظة من عدم حصول سكانها على المياه .

أزمة حقيقية تعاني منها المثنى بسبب حرب المياه التي تتعرض لها محافظات الوسط والجنوب، والتي تأثرت بشكل كبير بسبب نقصها، مما أدى إلى هجرة المزارعين وتدهور الزراعة بشكل كبير، بينما لا يوجد اهتمام واضح من قبل الحكومة بهذا الأمر.

الى ذلك رجح المواطن جعفر منير ان” الصراعات الإقليمية بين العراق وايران وتركيا هي السبب في تراجع مناسب مياه دجلة والفرات والتي دفعت ثمنها المحافظات الجنوبية ومن بينا المثنى هي الاكثر ضرراً”.

وحذر مختصين من نذور كارثة بيئية قد تجتاح الاهالي على خلفية شح المياه وتعرضهم لامراض بسبب الجراثيم التي تصيب المياه اثر الجفاف.

وتعاني العديد من مدن الجنوب العراقية ﺷﺤﺔ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻭﺟﻔﺎﻑ ﺍﻷﻧهار، ما يهدد ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺍﻟﺪﻭﻧﻤﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺤﺎﺻﻴﻞ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ والنخيل ﺑﺎﻟﻤﻮﺕ ﻭأﻻﻑ ﺍﻟﻤﻮﺍﺷﻲ ﺑﺎﻟﻬﻼﻙ، فيما كشفت الأزمة عن نزاعات بين ادارات المحافظات بسبب التجاوزات التي تحصل على حصص البعض منها من المياه.

2018-05-17
هيئة التحرير3